إيران تعلن مغادرة ناقلة النفط البريطانية المحتجزة في ميناء بندر عباس

أكدت إيران، اليوم الجمعة، مغادرت ناقلة النفط البريطانية، ستينا إمبيرو، بندرعباس في جنوب إيران صباح اليوم الجمعة متجهة إلى ممر الملاحة الدولية في الخليج.

ووفقا لوكالة “إرنا” أعلنت الدائرة العامة لمنظمة الموانئ والملاحة البحرية في هرمزكان أن قائد السفينة وطاقمها التزموا رسميا وخطيا بعدم المطالبة بشيء علما بأنه رغم رفع التوقيف عن السفينة لكن ملف القضية مازال مفتوحا أمام السلطات القضائية الإيرانية وستستمر الإجراءات حتى الإبلاغ عن المخالفات ونتائجها النهائية.

وذكر مدير عام الموانئ والملاحة البحرية في محافظة هرمزكان أنه وبعد استلامنا لبلاغ قضائي صباح اليوم غادرت ناقلة النفط البريطانية مع طاقمها الـ 15 رصيف بندرعباس متجهة نحو المياه الدولية.

وأضاف الله مراد عفيفي بور، أن الناقلة حين توقيفها كان طاقمها مؤلفا من 22 ملاحا إلا أن 7 منهم كانوا قد عادوا إلى بلادهم وتحركت الناقلة اليوم بـ 15 ملاحا.

وأوضح بأن الملف القضائي لناقلة النفط البريطانية مازال مفتوحا في عدلية هرمزكان وهو يمضي مراحله القانونية.

وكانت بيانات شركة “ريفينيتيف” لتعقب حركة السفن قد أظهرت أن الناقلة ستينا إمبيرو التي ترفع علم بريطانيا والتي احتجزها الحرس الثوري الإيراني في يوليو الماضي بدأت التحرك وغادرت ميناء بندر عباس اليوم الجمعة.

يذكر أن الحرس الثوري الإيراني أعلن، في 19 تموز الماضي، توقيفه ناقلة النفط البريطانية في مضيق هرمز، لعدم التزامها بقوانين الملاحة البحرية الدولية وارتكابها العديد من المخالفات فضلا عن إلحاقها أضرارا بزورق صيد وملاحيه إيرانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *