السعودية تؤجل الطرح العام الأولي المحتمل لأرامكو بسبب “عملية توازن الردع الثانية”

ذكرت صحيفة فايننشال تايمز، نقلا عن ثلاثة مصادر مطلعة إن شركة النفط العملاقة أرامكو السعودية أرجأت الإطلاق المزمع لطرح عام أولي.

ووفقا لرويترز فإن من المنتظر أن تعلن أكبر شركة للنفط في العالم خططا الأسبوع القادم لطرح حصة تتراوح من واحد إلى اثنين بالمئة في سوق الأسهم السعودية (تداول) قبل إدراج دولي محتمل.

وقالت فايننشال تايمز إن أرامكو تريد الانتظار حتى تتمكن من تقديم معلومات وافية عن أحدث أرباحها الفصلية في أعقاب الهجمات التي شنت على منشأتين نفطيتين في السعودية في الرابع عشر من سبتمبر أيلول والتي خفضت بشكل مؤقت إنتاج المملكة إلى النصف.

إلى ذلك قالت صحيفة وول ستريت جورنال إن موعد الطرح العام الأولي المحتمل لأرامكو تأجل إلى ديسمبر أو يناير من العام المقبل ولم ترد أرامكو السعودية على الفور على طلب من رويترز للتعقيب خارج ساعات العمل المعتادة.

ونقلت الصحيفة عن أحد المصادر قوله إن إعلان الطرح العام الأولي “تأجل لكنه لم يُسحب”. وأضافت نقلا عن مصدر آخر أن الإدراج تأجل “لأسابيع”.

وقالت مصادر لرويترز إن إدراج أرامكو في الرياض هو الخطوة الأولى نحو بيع محتمل لحصة في الشركة تصل إلى 5 في المئة.

ويرى المستثمرون السعوديون في الطرح العام الأولي فرصة لتملك جزء من درة تاج المملكة وفرصة لإظهار روح الوطنية بعد عملية سلح الجو المسير اليمني في الرابع عشر من سبتمبر الماضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *