كاونتر بونتش الأمريكي: دور الولايات المتحدة في «تجارة المرتزقة» مع الخليج لـ «حرب اليمن» (ترجمة)

نشر موقع كاونتر بونتش الأمريكي، معلومات جديدة حول مرتزقة بلاك في تقرير بعنوان “المرتزقة في اليمن – والعلاقة الأمريكية”.

وقال الموقع الأمريكي: إن مرتزقة أمريكا اللاتينية يغادرون صفوف جيوشهم الوطنية لبلادهم للقتال في صحراء اليمن، مرتدين الزي الرسمي لجيش دولة الإمارات العربية المتحدة، وتم التعاقد معهم من قبل شركات أمريكية خاصة، وفي بعض الحالات مباشرة من قبل الحكومات العربية، وذلك بفضل احتياطيات النفط الهائلة لديها.

وأورد الموقع تقريراً نشرته صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، أن 450 جندياً من أمريكا اللاتينية، من بينها كولومبيا، بنما، السلفادور، وتشيلي، تم نشرهم في اليمن. وتم تدريبهم في دولة الإمارات العربية المتحدة قبل نشرهم في اليمن وبمدربين أمريكيين.

ولفت الموقع الأمريكي، أن وجود مرتزقة أمريكا اللاتينية في الشرق الأوسط ليست جديدة. وسائل الإعلام الكولومبية أجرت مقابلات مع المرتزقة العائدين من الشرق الأوسط قبل سنوات، يقولون إنه تم تجنيدهم من قبل شركات غير حكومية وبوعود من رواتب أكثر مما يتلقونه في بلدانهم.

وقال موقع “كاونتر بونتش”، إن المرتزقة من أمريكا اللاتينية تم نشرهم للمرة الأولى في اليمن.

ووفقاً لصحيفة نيويورك تايمز، يجند جيش الإمارات العربية المتحدة الكولومبيين؛ بسبب خبرتهم التي قاتلت القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) في الغابات والجبال.

وكشف كاونتر بونتش، أن الولايات المتحدة أنفقت 7 مليارات دولار بين عامي 2000 و2015 على تدريب المرتزقة في كولومبيا والسلفادور لتستخدمهم خارج الحدود في حروب مكافحة الإرهاب وغيرها.

وأشار، أن القوات الكولومبية، التي تم تدريبها بتقنيات مكافحة الإرهاب ومكافحة التمرد، فإنه بدلاً من نشرها في خدمة الأمن، يتم تصديرها من قبل الولايات المتحدة في الحروب الدائمة. وينتهي الأمر بهم إلى القيام بالأعمال القذرة نيابة عن حليفهم في الشمال، الذين، نتيجة لذلك، تتجنب أمريكا تعريض قواتها للأذى بحيث لا يخسرون جنودهم أو يضعونهم في الخطر، كما يتجنبون اتهامات التدخل.

ووفقاً للمحلل ويليام هارتونغ، فإن حكومة الولايات المتحدة قامت بتدريب ما مجموعه 30،000 جندي من 4 بلدان مختلفة، والتي يشكل بعض منها قوة من مرتزقة أمريكا اللاتينية في اليمن، كما تعقد معهم صفقات للقتال لصالحها وصالح حلفائها في مختلف دول العالم ويعملون بصفه رسمية مع الجيش الإماراتي.

وكشف مصدر في وزارة الدفاع السلفادورية، أن هناك حوالى 100 من المرتزقة السلفادوريين يقاتلون في اليمن مع التحالف الخليجي، وتعقد معهم عقود مباشرة وسرية، ويمر عبر شركة “من الباطن” عن طريق شركة “نورثروب جرومان”.

وشركة “نورثروب جرومان” لديها تاريخ في الأعمال القذرة في الشرق الأوسط وتجنيد المرتزقة. وتشير تقارير مجلة “فوربس” الأمريكية، أنه وبواسطة شركة غامضة تدعى “فانيللي” تعاقدت مع الحرس الوطني السعودي منذ 1975 بمبلغ 819 مليون دولار.

ويؤكد نفس المصدر السلفادوري، أن هناك، أيضاً، مرتزقة من المكسيكيين يحاربون مع التحالف الخليجي في اليمن. ولم تكن المكسيك مدرجة في تقرير لصحيفة نيويورك تايمز، لكن المصدر السلفادوري أكد أنه لديهم علاقة قوية مع أمريكا منذ الحرب على المخدرات.

وقال الموقع الأمريكي، إنه ليس من المؤكد هل تم تدريب المئات من المرتزقة اللاتينيين في الولايات المتحدة أو من قبل الجيش الأمريكي، كما لا يوجد أي سجل عام للمرتزقة في الجيش الأمريكي. ما هو مؤكد هو أن التعاقد مع مرتزقة أمريكا اللاتينية يتبع نمطاً جديداً من الحرب التي صممتها وزارة الدفاع الأمريكية. هذه الاستراتيجية تقلل من المخاطر التي تتعرض لها القوات الأمريكية، بحيث لا يخسرون جنودهم أو يضعونهم في الخطر.

وأضاف، أن هذه الاستراتيجية التي وضعتها الدفاع الأمريكية تزيد من عدد القتلى المدنيين وتغذي أرباح الحرب.

وأشار الموقع، أنه في حالة الحرب باليمن، لم تكن الإمارات راغبة للذهاب إلى الحرب، ولكن نظراً لكثرة عدد الضحايا في جيش الإمارات التي عانت منه في الأشهر الأخيرة في اليمن كان البديل استخدامها المرتزقة.

وقال: إن الولايات المتحدة لها مصالح قوية في المنطقة، ولكنها لا ترغب أن يعود جنودها إلى الوطن في صناديق الجثث، لهذا كان الحل استئجار المرتزقة من بلدان أمريكا اللاتينية الفقيرة.

وأضاف الموقع الأمريكي في تقريره، أن تجنيد الشباب من بلدان أمريكا اللاتينية يساعد الولايات المتحدة قي صناعة الحروب. وذلك عن طريق الشركات الأمريكية مثل بلاك ووتر، والتي غيرت اسمها إلى “إمبراطورية الموت”، لكنها لاتزال تابعة لإريك برينس، ونورثروب غرومان، ومقرها في ولاية فرجينيا.

ووفقاً لتقارير كولومبية فإن المرتزقة الكولومبيين يتقاضون راتباً أقل من النصف الذي يتلقاه المرتزق الأمريكي أو الأوروبى، ولكنه خمسة أضعاف الرواتب في بلدانهم.

مبيعات الأسلحة الأمريكية تزدهر

العنصر الثالث، وغالباً ما يتم تجاهله من الحرب الجديدة، وهو التحكم عن بعد، وهو مبيعات الأسلحة. مبيعات الأسلحة الأمريكية تزدهر.

وزارة الدفاع والمروجون لها في الكونغرس يتحدثون، بصراحة، عن مزايا القتل من مسافة بعيدة. كما زادت الانتقادات في الآونة الأخيرة بعد العديد من الهجمات القاتلة على المدنيين، بما في ذلك أعداد كبيرة من النساء والأطفال في اليمن، وبحسب تقرير للأمم المتحدة فإن الحرب في اليمن أدت بالفعل إلى مقتل 2500 مدني، بينهم نساء وأطفال. ما يقرب من 500 قتلوا في غارات بطائرات بدون طيار أمريكية.

وتساءل الموقع الأمريكي: الآن كم من المدنيين سيموتون على يد مرتزقة أمريكا اللاتينية؟

كما أن هؤولاء الشباب الكولومبيين، المكسيكيين، والسلفادوريين الذين تم تجنيدهم كم سيستغرقون للفظ أنفاسهم من صحراء اليمن التي تقع في النصف الآخر من العالم، وهم يخوضون حرباً ليست حربهم؟

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق