المقالات

لماذا يستمر العدوان على الشعب اليمني؟

مقالات | 16 نوفمبر | مأرب برس :

بقلم / محفوظ الجيلاني* :

لا يمكن لاي عاقل منصف الا ان يستهجن ويدين استمرارية العدوان المتصل والمستمر منذ اربعة اعوام على الشعب اليمني دون توقف او انقطاع.. ففي كل يوم تزهق آلة الموت التي يتزعمها ما يسمى بالتحالف العربي بزعماتي السعودية والامارات ارواح الابرياء في اليمن دون أي مصوغ ديني او طني او اخلاقي..

فمن يتابع فظائع هذا العدوان والدماء البريئة التي تنزف والجثث التي تتطاير اشلاؤها في كل مكان في مدن اليمن وحواضره وفي اريافه بسبب القصف الوحشي المباشر والعنيف الذي تقوم به طائرات التحالف السعودي الاماراتي في هذا البلد العربي الضعيف والفقير يشعر بالصدمة البالغة لما آل اليه واقعنا العربي اليوم من موت حل بالضمير الانساني ..

ففي وقت يجري فيه التعتيم الاعلامي على هذه الحرب المنسية ويشترى صمت المنظمات الدولية والهيئات الاممية التي تدعي زورا حقوق الانسان وترفع شعارات واهية تتواصل حملات الابادة للشعب اليمني عبر القصف والحصار والتجويع حتى اصبح هذا البلد عنوانا لاخطر كارثة انسانية شهدتها البشرية..

يدرك الكثيرون ان لا وجه للمقارنة بين السعودية واليمن فالاولى هي اغنى دولة في العالم بما تملكه من آبار نفطية ومن مخزون مالي ضخم بينما اليمن هو افقر دولة على الاطلاق وان كان رصيده من الاخلاق ومن الحضارة والصمود اقوى بكثير من ارصدة كل بنوك العالم ومخازن اسلحته..

ما يقوم به التحالف العربي من عربدة و استعراض للعضلات لن ينفع مع الشعب اليمني ولن تستطيع كل من السعودية والامارات وبكل ما لديهما من قوة وعدة وعتاد تركيع هذا الشعب واذلاله عبر عدوان غشوم بذريعة اعادة الشرعية اليه..

لقد آن للتحالف العربي اليوم ايقاف هذا العدوان ورفع الحصار عن كل الموانئ والمرافئ والمطارات في اليمن والتفكير بشكل عاقل وناضج في انهاء هذه الحرب العبثية ان لم نقل في فاتورة هذا العدوان انسانيا وصحيا واجتماعيا و لما يلحقه من ضرر وتشويه على سمعة ومكانة هذه الدول فالتقارير الدولية تتحدث عن آلاف الشهداء والجرحى وعن ضحابا الامراض والاوبئة المزمنة التي يجهد اهلها للحصول على جرعة علاج تبقيهم احياء فضلا عن الجوعي والمشردين الذين تاهوا في كل مكان من اليمن للنجاة بانفسهم من قصف همجي لايفرق بين مدرسة للاطفال او مستشفى لايواء المرضى او ثكنة عسكرية..

لاينبغي السكوت عن هذه الجرائم وهذه الانتهاكات الفظيعة بحق هذا الشعب العربي اليمني وعلى أصحاب القلوب الرحيمة إطلاق صيحات التنديد بهذا العدوان المستمر لان السكوت عنه او التعتيم عليه هو مشاركة صريحة في هذه الحرب الكارثية واللاخلاقية..

*كاتب عربي من موريتانيا

مقالات ذات صلة

إغلاق