الأخبار المحليةمأرب محرقة الغزاة

قبيلة الجدعان في مأرب تستنفر مقاتليها وتحاصر أحد المعسكرات عقب جريمة اغتصاب طفل من أبنائها

متابعات | 29 نوفمبر | مأرب برس :

احتشد عشرات المسلحين من قبيلة الجدعان في محافظة مأرب، إثر تعرض أحد أطفال القبيلة لجريمة اغتصاب من قبل أحد المرتزقة مقرب من القيادي المرتزق “هاشم الأحمر”.
وأوضحت مصادر محلية، أن أحد المقربين من القيادي المرتزق “هاشم الأحمر”، أقدم على اغتصاب طفل في السابعة من عمره، ينتمي لقبيلة الجدعان مديرية محزر، بطريقة وحشية بعد اختطافه بالقرب من إحدى القرى القريبه من مفرق الجوف.

ووفقاً للمصادر، فإن العشرات من أبناء القبيلة، مدججين بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة، وقاموا بقطع الطرقات الرئيسية المؤدية إلى مدينة مأربن، وفرضت طوقاً على أحد المعسكرات التابعة للمرتزق هاشم الأحمر في مفرق الجوف.
وأكدت المصادر، أن مشائخ وأعيان القبيلة، هددوا باقتحام جميع المعسكرات والمواقع في منطقتهم، في حال رفض “هاشم الأحمر”، التجاوب مع مطالبهم وتسليم المتهم باغتصاب الطفل، قبل انتهاء المهلة المحددة والتي شارف على إنتهائها ثلاث ساعات.
ولفتت المصادر إلى أن المدعو هاشم الأحمر أًصر على عدم تسليم المتهم كما استنفر مليشياته اليوم بقوات عسكرية كبيرة بشكل غير مسبوق استعدادا لأي هجوم محتمل قد تقدم عليه القبائل المسلحة المصرة على تسليم المتهم بعد انتهاء المهلة المحددة.
هذا ولازال الوضع متوترا في المنطقة بين قيادة المرتزقة وقبيلة الجدعان في ضل اصرار الأخير على تسليم المغتصب ومعاقبته العقاب الرادع.

مقالات ذات صلة

إغلاق