أهم الأخبارالأخبار العربيه والعالميه

الفصائل الفلسطينية باركت عملية سلفيت وتؤكد أن المقاومة بكافة أشكالها هي الخيار الأقوى

متابعات | 17 مارس | مأرب برس :

باركت حركتا حماس والجهاد الإسلامي وكتائب المقاومة الوطنية في فلسطين، إطلاق فلسطيني النار في الضفة الغربية وقتله وجرحه عددا من الصهاينة وجنود العدو الإسرائيلي.

وقالت حماس في بيان عنها: “العملية تأتي ردا على انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي وما يجري في القدس والمسجد الأقصى من اقتحامات وتدنيس واعتداءات بحق المصلين”.

وأضافت أن العملية “تؤكد أن خيار المقاومة بكافة أشكالها هو الخيار الأقوى والأنجع لردع الاحتلال وإفشال مخططاته وحماية حقوق الشعب الفلسطيني ومقدساته والدفاع عنه”.

من جهتها، قالت “حركة الجهاد الإسلامي” إن إطلاق النار “توجيه للبوصلة وتصحيح للمسار ونقل المعركة لميدانها الطبيعي والحقيقي، وتأكيد التناقض الأساسي مع الاحتلال، ولا أسباب أخرى للخلاف”.

كما باركت كتائب المقاومة الوطنية الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين عملية سلفيت، وأكدت على خيار المواجهة مع فوات العدو.

وبينت الكتائب أن هذه العملية تأتي ردا على الجرائم الإسرائيلية المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني، مشددة على أن الشعب لن يرضخ لسياسة القتل والترهيب، وسيواصل مقاومته بكل أشكالها وأنواعها ضد الجنود والمستوطنين.

وصباح الأحد، قتل 3 من جنود العدو الإسرائيلي بعملية طعن وإطلاق نار قرب مستوطنة أرئيل في الضفة الغربية.

مقالات ذات صلة

إغلاق