منوعات

تواصل الإحتجاجات في عدن ضد القوات الموالية للإمارات

متابعات | 4 ابريل | مأرب برس :

تجددت الاحتجاجات في عدن، مساء الأربعاء، وأغلقت العديد من الشوارع، وتم إحراق الإطارات، بعد انتهاء المهلة المحددة لتسليم قتلة شاب كان شاهداً رئيسياً على اغتصاب طفل، على يد “قوات مكافحة الإرهاب” الموالية للإمارات منذ ما يقارب الشهر.

ووفق شهود عيان، فإن محتجين أغلقوا الشارع الرئيسي في مدينة المعلا، مسقط رأس الشاب رأفت دنبع، في محافظة عدن، احتجاجًا على انتهاء المدة المحددة لتسليم قتلة الشاب، ومماطلة القوات الموالية للإمارات في عدم تسليم المتهمين الرئيسيين، في القضية.

وتوقفت الاحتجاجات بعد أن أمهلت أسرة الشاب دنبع قوات مكافحة الإرهاب 15 يوماً لتسليم المتهمين في مقتل نجلهم رأفت. ورغم انتهاء المهلة، فإن القوات رفضت تسليم القتلة حتى اللحظة.

ووفقا لـ”العربي الجديد”، فقد فشلت اللجنة الحكومية المكلفة في التحقيق في القضية التي شكلها وزير الداخلية بحكومة الشرعية أحمد الميسري للتحقيق بالقضية في إقناع قوات مكافحة الإرهاب بتسليم المتهمين لوقف الغليان الشعبي.

وكان دنبع قتل في مدينة المعلا في الثاني من مارس/آذار الماضي على يد قوات مكافحة الإرهاب، وهو الشاهد الرئيسي في قضية اغتصاب من بات يُعرف بـ”طفل المعلا”، والمتهمة فيها قيادات أمنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق