الأخبار العربيه والعالميهالتقارير

“ذا ناشونال انترست”: الحوثيون لم يشكلوا تهديدا للخليج وهجماتهم ردة فعل و واشنطن تقف مع الجانب الخطأ

متابعات | 20 مايو | مأرب برس :

نشر موقع “ذا ناشونال إنترست” الأمريكي مقالا للكاتب دوغ باندو، تحت عنوان “دعم الولايات المتحدة غذى الحرب في اليمن ولم يخففها” أشار فيه إلى ضرورة وقف الدعم الأمريكي لتحالف العدوان”، واصفا التدخل الأمريكي بأنه تدخل مع الجانب الخطأ”.

واستغرب من ادعاء الإدارة الأمريكية بأنها لا تشارك في الحرب قائلا ” مثلا، تقول الولايات المتحدة إنها لا تشارك في الحرب، لكن قل هذا لليمنيين الذين مات أبناؤهم نتيجة للقنابل الأمريكية، أو الغارات التي وفرت أمريكا الوقود للطائرات التي شنتها”.

كما نفى الكاتب أن يكون من يشكل من وصفهم جماعة الحوثي تهديدا للمملكة العربية السعودية ومنطقة الخليج والولايات المتحدة، لافتا إلى أن هجمات الصواريخ هي ردة فعل ومحاولة للانتقام من سنوات الدمار الذي تركه التحالف على اليمن.

ويقول باندو إن زعم أمريكا بأنها تقوم بالتخفيف من آثار الحرب ليس صحيحا، فقد تركت التحالف يتصرف دون انضباط، ما دمر اقتصاد اليمن بسبب الغارات، مشيرا إلى أن العدوان لم يخفف من أساليبه مع مرور أربعة سنوات.

ودعا الكاتب إلى ضرورة أن تنهي الولايات دعم المملكة العربية السعودية لأن الحرب ليست حربا أمريكية، ولم يفعل اليمنيون شيئا لتعاملهم واشنطن على أنهم أعداء، ولم يشكلوا تهديدا لها.

ورأى الكاتب أن واشنطن تدخلت مع الطرف الخطأ، فالسعوديون والإماراتيون هم الأسواء ولهم نزعات إمبريالية، كما أن الحوثيين عارضوا تنظيم القاعدة، فيما ساعده هادي والتحالف السعودي.

كما أكد الكاتب على ضرورة انهاء الدعم الأمريكي للسعودية والإمارات نظرا لارتكاب التحالف معظم الجرائم، كما أنهما دمرتا اليمن وجعلت شعبه يعاني من البؤس والفاقة من أجل أن تحصل الملكيات في الخليج على التأثير الجيوسياسي والمنافع التجارية.

وأشار إلى أن السعودية بزعمها أنها تقوم بالدفاع عن نفسها محاولة بغيضة للدفاع عن عدوانها، فلم يبدأ الحوثيون باستهداف السعودية إلا قبل فترة ردا على عدوانها، ولو توقفت الحرب لانتهى إطلاق الصواريخ.

وأردف قائلاً ” إن العدوان على اليمن مهزلة، ويجعل أمريكا أقل أمنا، بل إنه يقوي الإرهابيين في ذلك البلد، ويكافئ الدول الديكتاتورية وهجومها البربري على البلد الفقير، ويجر البلد إلى نزاع طائفي”.

وختتم باندو مقاله بالقول إن الطريق الوحيد لوقف الحرب هو التوقف عن دعم المعتدي، ويجب على السعوديين والإماراتيين الاعتراف بفشلهم، والشعور بمعاناة اليمنيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق