أدب و شعر

عماريط الرُّكَب

أدب وشعر | 30 مايو | مأرب برس :

الشاعر / أمين الجوفي

لا وفــــــق الله حـــكـــام الـــعــرب
ولا غـــفـــر لــلـشـعـوب الــخـايـبـة

ذي شـبّـوا الـحرب والـغرب الـسّبب
وعـظـمـوا (تـل ابـيـب) الـغـاصـبـة!!

والـقـدس فـكّوه واصـبح مُـغتَصَب
وســيــرتـه فـ الـمـحـافـل غــايــبـة!!

وعــادهــم مـاسـكـيـنـه بــالــرّقـب
و كــــل واحــــد بــيــدّه ســاحـبـة

وفــ الـيـمن كــل مــا ابـعدنا مـطب
نـــحـــرره أو نـــقـــف لا جــانــبــه

شـــبّــوا عــلـيـنـا مـقـابـيـس اللهب
والــقــوا عـلـيـنـا الأمـــم مـتـكـالبة

لــكـن لــه الـعـهد لــو رحـنـا قُـطَـب
مـــــا نــتـركـه لــلـكـلاب الـسـايـبـة

عــهـد الــذي لا طـلـب حـقـه غـلـب
ومـــن غــلـب دقــهـا فـــي غــاربـة

يـاقـدس جـاتك (عـماريط الـرُّكَب)
فـــي درب طـــة الـنـبـي مـتـقاطبة

كــلـن مـحـمّل عـلـى ظـهـرة سـلـب
مـرضـي عـجـوزة ومـرضـي شـايبة

مـاهو مـن اجـل الـمناصب والـرّتب
مـــن اجــل رب الـسـماء مـتـجاوبة

تـسمـع(عَـلَـمْهَا) وتـفـعل مـا يجـب
مــا هـمّــهـا الـعـبــد والا نــايـــبـــه

حُــكّـام خُـــدّام مــن كــذّب جَــرَب
والــبـيـت الأبــيـض بـحـبـه ذايــبـة

مـــزارع ابــقـار مـــن جـاهـا حـلـب
وتــرامــب مـنـهـا مــدسّـم شــاربـه

وشـعـوب مـاحـرّكت ثــورة غـضب
ولا درت بــــالأمــور الــصــايــبــة!!

تــخــدرت بـالـمـواعـظ والــخُـطـب
واتـــأثّـــرت بــالــدقــون الــكــاذبـة

ذيِ تـلّـبس الـديـن الاسـلامي قَـلَبْ
ولا تـــفــكــر بــــســـوء الــعــاقــبـة

تـصدر فـتاوى عـلى حـسب الـطلب
وكـل حـــاكــم يـخــذ مـا نــاســـبـه

يرحّـلـوها عــلـى سـاحـل (عَـصَـبْ)
وفــ الــســواحـل تــظــلّـي هــاربــة

وامـسـت تـغـني عـلـى(بير الـعزب)
وتـصـبـح الـصـبـح خلـفـه حـانـبـة!!

جـلّابـة الـمـلح فــي ســوق الـذهب
ومــحـرمـة شـعـبـنـا مـــن راتــبـــه!!

الــنــار تــطـفـىٰ وزادتــهــا حــطـب
كــلّـن يــشـب الـلّـهـب مــن جـانـبه

اذنـــاب هــوجـاء وقـايـدهـا ذنـــب
تـسـتهدف الـشرق الأوسـط قـاطبة

بــالاسـلـحـة والـكُـلـيـرا والــجَــرَبْ
ذي تـضرب الـطـالـبـه والـحـاطـبـة

غـارة بــ (صنعاء) وغارة في(حلب)
بـسـمـة أمـــل مــن شـفـاة الـعـايبة

وفــــوق هــــذا لــمـعـدوم الـنّـسـب
ذي صــفّــق الــمـرتـزق وتـحـاسـبـة

يـاقـهـر قـلـبـي عــلـى كـمّـن شـنـب
ذي كـــل واحـــد تـنـاسـي واجــبــه

ذي كان يسعى على كسب الصحب
والـيـوم صـابـح يـقـاتل صــاحبــه!!

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق