ترامب يبرّئ السعودية من دم خاشقجي ويتحدث عن “قتلة مارقين”

متابعات | 16 اكتوبر | مأرب برس :

استبق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نتائج التحقيقات الخاصة باختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي، واعرب عن اعتقاده بأن “قتلة مارقين” وراء ما حدث.

وفي حديثه إلى الصحفيين خارج البيت الأبيض عن اختفاء خاشقجي، قال ترامب، يوم الاثنين: “لقد بدا لي أنه ربما يكون هؤلاء قتلة مارقون. من يعلم”؟

وصرح ترامب قائلا: “بدا لي من خلال الاتصال مع العاهل السعودي أن قتلة مارقين قد يكونون وراء ما حدث“.

وردا على سؤال أحد الصحفيين حول تصديقه لنفي الملك سلمان، قال ترامب: “كل ما يمكن أن يفعله هو “الإبلاغ عمّا قاله لي الملك، الذي أكد لي بطريقة حازمة أنه ليس لديه علم بذلك.. قالها بقوة جدا“.

وقدم ترامب نظرية “القتلة المارقين”، وتحدث عن نفي الملك سلمان كون الرياض على علاقة بالموضوع، على الرغم من أن تركيا تزعم امتلاك أدلة تثبت أن الصحفي قد قتل داخل القنصلية السعودية في اسطنبول.

واعلن ترامب ايضا، أنه أجرى اليوم اتصالا هاتفيا مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، وناقش معه قضية اختفاء الصحفي والكاتب السعودي، جمال خاشقجي، وكتب ترامب على “تويتر”: “تحدثت للتو مع الملك سلمان، الذي نفى أي معرفة له بما حدث لخاشقجي“.

وتواجه السعودية موجة من الانتقادات والتهديد بفرض “عقوبات” عليها إثر أزمة اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي، الذي اختفى بعد دخوله مقر قنصلية بلاده في مدينة اسطنبول يوم 2 أكتوبر الجاري، وفقد الاتصال به إثر ذلك.

ولم تعلن السلطات التركية، التي تجري تحقيقا في القضية، فرضيتها الرسمية حول مصير خاشقجي، إلا أن مصادر عديدة، بينها أمنية، ذكرت أن تقديراتها الأولية تدل على أن الصحفي السعودي قتل داخل قنصلية بلاده وهو ما تنفيه الرياض بشدة.

مقالات ذات صلة