لماذا ….تعارض روسيا فرض حظر على ايران بسبب تجاربها الصاروخية

مأرب برس|14/مارس/2016م|- طلبت الولايات المتحدة في الأيام الماضية من مجلس الامن الدولي عقد مشاورات ليوم الاثنين لبحث «الإطلاق الخطر» لصواريخ بالستية من قبل إيران، وفق ما أعلنت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة سامانثا باور.

وأضافت السفيرة أن واشنطن «قلقة جدا» لهذه التجارب الباليستية «المستفزة والمزعزعة للاستقرار» مذكرة بأن قرارات مجلس الأمن تحظر على إيران إطلاق صواريخ قادرة على حمل رؤوس نووية.

وأكدت السفيرة الأمريكية «ضرورة العمل مع شركائنا في العالم على كبح وإضعاف البرنامج الباليستي الإيراني».

وقالت «نواصل التاكيد على التطبيق التام للقرار 2231 الذي يمنع أي دعم خارجي للبرنامج الصاروخي الإيراني».

وبموجب هذا القرار الدولي فان ايران ملزمة بالامتناع عن اطلاق صواريخ بالستية يمكن تركيب رؤوس نووية عليها.

وأوضح المندوب الروسي تشوركين لدى الامم المتحدة خلال أجتماع عقده مجلس الامن الاثنين بناء على طلب اميركا لمناقشة التجارب الصاروخية الايرانية الباليستية محلية الصنع.
أكد فيتالي تشوركين اليوم الاثنين ان بلاده تعارض فرض حظر على ايران بسبب تجاربها الصاروخية.

وقال ان ايران لم تنتهك قرار مجلس الامن الذي صادق على الاتفاق النووي الموقع بين ايران والقوى الغربية.

 

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية حسين جابر أنصاري أكد في تصريح له أن مناورات القوات المسلحة الإيرانية الأخيرة والأسلحة المستخدمة فيها لا تتعارض مع الاتفاق النووي الذي توصلت إليه إيران مع مجموعة (5+1).

واوضح انصاري ان جميع الصواريخ التي استخدمت في مناورة اقتدار الولاية هي أسلحة دفاعية وتدخل في نطاق التسليح المشروع والمتعارف عليه للدفاع عن النفس وهي ليست مصممة لحمل رؤوس نووية.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة