أمريكا: سنطلب تعويضات من السودان تتعلق بـ“هجمات إرهابية“

وكالات | 18 مارس | مأرب برس :

قال رئيس وفد الكونغرس الأمريكي إلى السودان غوس بيليراكس، إن واشنطن ستتفاوض مع الخرطوم، في المرحلة الثانية من الحوار الثنائي، بشأن دفع تعويضات في ادعاءات وأحكام ضد السودان متعلقة بهجمات مسلحة.

وأضاف بيليراكس، في بيان له:” كجزء من المرحلة الثانية، سيُطلب من السودان الدخول في مفاوضات بحسن نية بشأن التعويضات في ادعاءات وأحكام عالقة تخص الإرهاب ضد السودان“.

وتابع قائلًا:” بما في ذلك أحكام محكمة أمريكية تتعلق بتفجير السفارتين الأمريكيتين في دار السلام ونيروبي، عام 1989، والهجوم على المدمرة الأمريكية كول عام 2000“.

وأشار رئيس الوفد -الذي بدأ زيارته للخرطوم، يوم السبت، وتستغرق 3 أيام، لإجراء مباحثات قبل انطلاق المرحلة الثانية من الحوار- إلى أن” هذه مسألة مهمة بالنسبة لدوائرنا الانتخابية ويجب حلها، ولذا سأستمر في البحث عن تعويض عادل للضحايا“.

وأدان القضاء الأمريكي حكومة السودان بالضلوع في تلك الهجمات، وهو ما نفته الخرطوم في أكثر من مناسبة.

ورفعت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في 6 من شهر أكتوبر الأول لعام 2017، عقوبات اقتصادية وحظرًا تجاريًا كان مفروضًا على السودان منذُ عام 1997.

لكنها لم ترفع اسم السودان من قائمة ما تعتبرها” دول راعية للإرهاب“، المدرج عليها منذُ عام 1993، لاستضافته الزعيم الراحل لتنظيم القاعدة، أسامة بن لادن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة