متحدث القوات المسلحة يعلق على أحداث خميس مشيط ويكشف عن نوايا خبيثة لدول العدوان

متابعات | 3 مارس | مأرب برس :

قال المتحدث الرسمي للقوات المسلحة العميد يحيى سريع إن ما حدث في منطقة خميس مشيط ناتج عن عملية تدريبية لجيش العدوان السعودي بمشاركة ضباط أجانب.

وأضاف العميد سريع في تصريح له اليوم الأربعاء، “إن قوات الجيش واللجان الشعبية تعلن عملياتها العسكرية أولا بأول كما هي العادة في كل العمليات العسكرية في أي مكان.. مشيراً إلى أن ما نشر من قبل تحالف العدوان من ادعاءات كاذبة تخفي نوايا خبيثة لارتكاب جرائم بحق أبناء شعبنا اليمني”.

ولفت إلى أن ما نشره تحالف العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي بشأن خميس مشيط محاولة للتغطية على فشل عسكري ومعلوماتي.

وأشار متحدث القوات المسلحة إلى أن تاريخ الجيش واللجان الشعبية خلال الأربع سنوات من الصمود يؤكد أننا لا نستهدف المدنيين بأي شكل من الأشكال، وأن كل العمليات العسكرية إنما تستهدف أهدافا عسكرية أو ذات طابع عسكري.

وكان تحالف العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي الغاشم زعم أنه اعترض طائرتين مسيرتين تابعة للجيش واللجان الشعبية في سماء خميس مشيط .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة