القوة البحرية للحرس الثوري الإيراني: إذا فرضت قيود على استخدامنا لمضيق هرمز فسنقوم بإغلاقه

متابعات | 23 ابريل | مأرب برس :

أكد قائد القوة البحرية التابعة للحرس الثوري الإيراني، يوم الاثنين، ان مضيق هرمز هو ممر بحري وفق القوانين الدولية، واذا منعنا من استخدام هذا الممر فسنقوم بإغلاقه، ولن نتردد في الرد على اي تهديد للمياه الايرانية.

وقال الادميرال علي رضا تنكسيري في حديثه لقناة العالم الاخبارية: ان الحرس الثوري تم تأسيسه للدفاع عن الثورة الاسلامية. والدفاع عن الثورة الاسلامية لا يعرف حدا، وإن تغيير القائد العام لحرس الثورة الاسلامية لا علاقة بالقرار الأمريكي الأخير.

ولفت إلى أن الحرس الثوري الإيراني ليس فقط قوة عسكرية، بل انه يشارك في الدفاع عن الثورة الاسلامية وتنمية ايران الاسلامية وتطورها، كما ان الحرس كان له مشاركة كبيرة في اغاثة المنكوبين بالسيول الأخيرة في إيران، ونحن نفخر بأن الحرس الثوري يهرع لمساعدة المظلومين والمضطهدين.

وأعرب الادميرال تنكسيري عن تقديره لدعم مجلس الشورى الإيراني للحرس الثوري، في مواجهة القرار الأمريكي الأخير ضد الحرس، وقال: الجميع يعرف الداعم الحقيقي للارهابي في المنطقة والعالم، وان قرار أمريكا ضد الحرس الثوري يأتي فقط لحرف الرأي العام العالمي.

ونوه الى انه رغم الحظر، فإن القدرات العسكرية الإيرانية تتطور يوما بعد آخر، وأشار الى الى تهديد أمريكا ضد إيران بالحظر النفطي، وقال: ان مضيق هرمز هو ممر بحري طبق القوانين الدولية، واذا منعنا من استخدامه، فإننا سنقوم بإغلاقه، وفي حال وجود أي تهديد في حماية مياه ايران والدفاع عنها، فإننا لن نتردد في الرد، سندافع عن سمعنا، وسنتعامل بالمثل اينما كان موضوع الدفاع عن حق ايران.

واعتبر قائد القوة البحرية التابعة للحرس الثوري، تواجد القوات الأجنبية في المنطقة بأنه السبب في زعزعة أمنها، وقال: ان الأجانب لا يولون أية أهمية لأمن المنطقة، وليس مهما لهم أن تؤدي ممارساتهم إلى تدمير المنطقة، فالقوات الأجنبية المنتشرة في المنطقة هي عدو لشعوب المنطقة، وتعد تهديدا للمنطقة.

وأشاد الادميرال تنكسيري بتواجد قوات الحشد الشعبي وقوات المقاومة لتقديم الاغاثة في المناطق المنكوبة بالسيول في إيران، وانتقد التصريحات والمواقف الاستفزازية بشأن مشاركة الحشد الشعبي العراقي في عمليات الاغاثة، مبينا أن الحشد الشعبي يمثل قوات شعبية جاءت لمساعدة المنكوبين بالسيول، عرفانا منها بالمساعدات الايرانية الى العراق، وقد جاءت إلى إيران بدون أسلحة او مروحيات.

وتطرق الى تواجد الكوادر الاستشارية الايرانية في حرب العراق وسوريا ضد الارهاب، وقال: ان الحرس الثوري له تواجد في سوريا والعراق بطلب من حكومتيهما، فالحرس الثوري لن يقف مكتوف الأيدي تجاه ممارسة الظلم ضد المسلمين.

وأشار إلى الحرب ضد الشعب اليمني، وقال: ان التحالف المعادي لليمن، يفرض الحصار على هذا البلد، ولولا هذا الحصار لكنا نقدم المساعدة إلى اليمنيين، مضيفاً لدينا علاقات قوية وتعاون مستمر مع عمان وقطر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة