سفير إيران في باريس: من يستخدمون كورونا كسلاح سياسي مجرمون

وصف بهرام قاسمي، السفير الإيراني في باريس، من يستخدمون فيروس “كورونا” الجديد كسلاح سياسي ضد إيران بـ “المجرمين”.

وقال قاسمي في تصريحات نقلتها وكالة أنباء “فارس” الإيرانية: “أولئك الذين يستغلوا حياة الناس وفيروس كورونا سلاحا سياسيا ضد إيران، مجرمون سواء شاءوا أم أبوا”.

 

وتابع قائلا “مكافحة فيروس كورونا لا تقتصر على دولة معينة أو مركز خاص، وهذه المكافحة والسيطرة على الفيروس بحاجة إلى إجماع عالمي وتعاون شامل”.

 

واستمر قاسمي بقوله “الذين يحولون حياة الناس وفيروسا مثل كورونا إلى سلاح سياسي ضد إيران، إنما هم من المجرمين شاؤوا أم أبوا”.

 

وكان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي، قد قال في مؤتمر صحفي عبر الدوائر التلفزيونية المغلقة، إن بعض إمبراطوريات إعلامية، تسعى عامدة للمساس بالجهود الإيرانية لمكافحة فيروس كورونا، مضيفا “من ضمن مسؤولياتنا إحباط هذه الدعايات الإعلامية السيئة ضد البلاد”.

 

وتابع “البعض يوحي للأسف وكأن إيران هي مصدر هذا الفيروس، ويقومون بفبركة وعرض إحصائيات مزيفة، ويدّعون بأنهم إيرانيون وناطقون بالفارسية”.

 

أعلنت وزارة الصحة الإيرانية، أمس الاثنين، ارتفاع عدد حالات الوفاة بفيروس كورونا المستجد إلى 66 حالة، مجددة الدعوة للمواطنين بالبقاء في المنازل.

 

​وذكر مساعد وزير الصحة الإيراني، علي رضا رئیسي، في مؤتمر صحفي، أن “عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد بلغ 1501، وعدد الوفيات 66 والمتعافين 291″، مشيرا إلى اكتشاف “523 إصابة جديدة و 12 حالة وفاة خلال الـ 24 الساعة الماضية”.

 

وكانت منظمة الصحة العالمية، أعلنت أمس الاثنين، أن فيروس كورونا انتقل من الصين إلى 64 دولة حتى الآن.

 

وقالت المنظمة في بيان: “إن عدد حالات الإصابة المؤكد ارتفع خارج الصين من 1598 إلى 8 آلاف و774 في 64 دولة”.

 

وأشار البيان إلى أن عدد قتلى الفيروس خارج الأراضي الصينية ارتفع إلى 128 شخصا منهم 24 شخصا خلال الـ24 ساعة الأخيرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة