كورونا: 5800 حالة وفاة بالعالم واتساع رقعة الفيروس في أوروبا

يتواصل ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد في العديد من الدول الأوروبية والعربية، فيما سجلت 5800 حالة وفاة حول العالم بسبب الفيروس الذي أصاب نحو 154 ألف شخص، ما ساهم بعزل العديد من دول العالم التي أعلنت حالة الطوارئ وأغلاق معابرها البرية والجوية.

 

وأطلقت منظمة الصحة العالمية صندوق الاستجابة للتضامن من أجل مكافحة فيروس كورونا، لتمكين الأفراد والمنظمات من المساهمة في الجهود التي تقوم بها في سبيل تنسيق الجهود العالمية ودعم البلدان لكبح جماح هذا الوباء العالمي والاستجابة له.

 

وأصاب الفيروس ما يزيد على 154 ألف شخص في أنحاء العالم، كما أودى بحياة أكثر من 50 شخصا في الولايات المتحدة.

 

وفي الصين، سجلت، اليوم الأحد، 20 إصابة جديدة بفيروس كورونا، بينها 16 حالة مستوردة.

 

وفي الساعات الأربع والعشرين الماضية، سجلت 10 وفيّات جديدة فقط جرّاء كورونا المستجدّ، كلّها في ووهان، ليصل إجمالي الوفيّات في البر الرئيسي للصين إلى 3199 منذ بدء تفشي الفيروس.

 

وخففت السلطات القيود على التنقل في محافظة هوباي منشأ الوباء، فرفعت العزل عن أحياء وبلدات.

 

أما في أوروبا، أعلنت إسبانيا حالة الطوارئ، السبت، وشددت إيطاليا من قيودها بإغلاق المتنزهات، في حين أصبحت الدنمارك وبولندا أحدث الدول التي أغلقت حدودها أمام معظم المسافرين في محاولة لإبطاء انتشار فيروس كورونا.

 

وأصبحت أوروبا الآن مركزا لوباء كوفيد-19، حيث تفرض البلدان سلسلة من القيود في إطار الجهود المبذولة لمنع انهيار أنظمتها الصحية تحت وطأة الحالات. ويجري إغلاق المدارس والحانات والمحلات التجارية التي لا تبيع السلع الأساسية في العديد من الأماكن.

 

في العالم العربي، أعلن عن إصابة أول مسؤول في العالم العربي، حيث أصيب وزير التجهيز والنقل المغربي عبد القادر أعمارة بفيروس كورونا، ليرتفع بذلك عدد المصابين بالفيروس في المغرب إلى 18 شخصا، بينما أعلنت السلطات إجراءات متسارعة للتصدي لانتشار الفيروس.

 

وقال بيان لوزارة التجهيز والنقل إن الفحوص الطبية أكدت إصابة الوزير بالفيروس “بعد عودته من مهام رسمية بدول أوروبية وإحساسه بتعب غير عادي مصحوب بآلام في الرأس”.

 

وأضافت أنه “يلازم بيته لمدة 14 يوما، ويمارس مهامه الاعتيادية باستعمال كافة الوسائل التقنية التي تتيح الاشتغال من بعد، مع أخذ كل الاحتياطات الصحية اللازمة وفقا لتعليمات وزارة الصحة”.

 

كما أودع وزير النقل الإندونيسي في الرعاية الصحة المركزة بعد تأكد إصابته بفيروس كورونا، وفق ما قال مسؤول حكومي، وذلك عقب إصدار أمر بإغلاق المدارس والمؤسسات السياحية لكبح انتشار الفيروس.

 

وقال وزير أمن الدولة الإندونيسي براتيكنو وارتشاندرا، إن وزير النقل بودي كاريا سومادي يتلقى العلاج في مستشفى بجاكرتا. وأورد متحدث باسم المستشفى أن سومادي واجه صعوبات في التنفس لكن حاله تتحسن.

 

وأضاف براتيكنو أن وزير النقل كان يشارك في جهود مكافحة الفيروس، لا سيما لناحية إجلاء المواطنين الإندونيسيين من بؤر الفيروس، لافتا إلى أنّ رئيس الدولة طلب إجراء فحوص لسائر الوزراء.

 

وبلغت حصيلة الإصابات بالفيروس في إندونيسيا 96، خلال أسبوعين، وسجلت خمس وفيات، وفق المتحدث باسم الحكومة أحمد يوريانتو.

 

وفي إسبانيا، أفاد مكتب رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانتشيث أن الفحوص أثبتت إصابة بيجونا جوميز زوجة سانتشيث بكورونا، مضيفا أن الاثنين بخير.

 

وارتفع إجمالي عدد الوفيات إلى في إسبانيا إلى 190، وكانت وزارة الصحة قد سجلت 1500 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع عدد الإصابات في البلاد إلى 5753، بزيادة تبلغ نحو الثلث عن يوم الجمعة.

 

وفي تركيا، أعلن وزير الصحة فخرالدين قوجة، مساء السبت، تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا لمواطن بعد أسبوع من عودته من العمرة.

 

وفي تغريدة على “تويتر”، أكد الوزير “ضرورة التزام المعتمرين الأتراك بتوجيهات وزارة الصحة القاضية بضرورة بقاء العائدين من العمرة في منازلهم لمدة 14 يوماً”.

 

وأضاف “لسوء الحظ، ظهرت نتيجة إيجابية لتحليل طبي أجري لمواطن عاد منذ أسبوع من العمرة، نحن قلقون بشأن ظهور حالات جديدة، من فضلكم لا تستقبلوا زوارا. اجتياز العائدين من الخارج للفحص الطبي الأولي لا يعني عدم وجود خطر”.

 

وسبق أن أعلن الوزير، الجمعة، ارتفاع إصابات كورونا في البلاد إلى خمس، إثر تسجيل ثلاث حالات جديدة.

 

وأعلنت حكومة بوركينا فاسو، إغلاق المدارس والجامعات حتى نهاية مارس/ آذار بعد تسجيل خمس إصابات جديدة بفيروس كورونا، ما يرفع إلى سبع حصيلة الإصابات في هذه الدولة الفقيرة في منطقة الساحل.

 

وقال وزير الاتصالات ريميس فولغانس “نظرا إلى تفشي وباء فيروس كورونا في بوركينا فاسو، قررت الحكومة إغلاق دور الحضانة والمدارس الابتدائية والمتوسطة والثانوية والمعاهد والجامعات”.

 

وجاء إعلان وزير الاتصالات إغلاق المؤسسات التعليمية من 16 مارس/ آذار 2020 وحتى 31 مارس/ آذار 2020، بعيد إعلان وزيرة الصحة أن هناك سبع إصابات بالفيروس.

 

وفي ليبيا، قال رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج، إن الحكومة أعلنت حالة الطوارئ بسبب المخاوف من فيروس كورونا، وستغلق كل المنافذ الجوية والبحرية بدءا من يوم الاثنين.

 

وأضاف السراج في كلمة أذاعها التلفزيون، مساء السبت، أن حكومته المعترف بها دوليا قررت تخصيص نصف مليار دينار ليبي (360.54 مليون دولار) لمواجهة الوباء إذا ظهر في ليبيا.

المصدر: وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة