رئيس جمعية حماية المستهلك: هناك تعاون مشترك بين الجمعية والهيئة اليمنية للمواصفات وهدف الجهتين واحد

أكد رئيس الجمعية اليمنية لحماية المستهلك الدكتور فضل منصور بأن هناك تعاونا مشتركا بين الجمعية والهيئة اليمنية للمواصفات وأن هدف الجهتين واحد وهو حماية المستهلك في المقام الأول.
وقال الدكتور منصور للمسيرة اليوم الأحد، إن ارتفاع مستوى تكلفة مدخلات الإنتاج وإجراءات التراخيص وتأخير السفن قد أدى إلى ارتفاع التكلفة وتذبذب أسعار صرف العملات في السوق المحلية مما أثر على المنتج المحلي، مضيفًا أن الهدف الأساسي من إغراق السوق المحلية بالمنتجات الخارجية هو ضرب الصناعات اليمنية وإفقادها القدرة على المنافسة بسعي من دول العدوان لأنه وبرغم الظروف الصعبة والتعقيدات خلال 5 سنوات من العدوان إلا أن الكثير من المنتجين استمروا في الإنتاج وهذا يعتبر إنجازا كبيرا جداً أن تستمر الصناعة الوطنية.

وتابع قائلا: كان توقف الهيئة اليمنية للمواصفات كارثة حيث امتلأت الأسواق بالمنتجات المغشوشة والمقلدة والمنتهية وعودة نشاطها من جديد خفف من دخول هذه المنتجات، لافتا إلى أن المنتج المحلي يصل إلى المستهلك طازجا بينما الأجنبي يحتاج إلى شهور ويتعرض لعوامل النقل والتخزين المؤثرة على جودة المنتج وتقليل نسبة الفائدة فيه، مبينا أن من أبرز الحلول لزيادة الإنتاج المحلي تتمثل في إقبال المستهلك على شراء المنتج بشكل كلي وذلك سيزيد من كمية الإنتاج وسوف تنخفض التكلفة لصالح المستهلك.

وشدد رئيس الجمعية اليمنية لحماية المستهلك على التوعية وضرورة أن يكون للقطاع الخاص دور مساهم في توعية المواطن بأهمية المنتج المحلي والإقبال عليه لفوائده الكبيرة.

#أمريكا_تحاصر_الشعب_اليمني

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة