لقاء موسع بصنعاء للسلطة المحلية بعدن وملتقى التصالح

عقدت السلطة المحلية بمحافظة عدن وملتقى التصالح والتسامح الجنوبي اليوم بصنعاء لقاء موسع ضم قيادة المحافظة برئاسة المحافظ طارق مصطفى سلام، ورئيس ملتقى التصالح والتسامح حسين بن زيد يحيى، وعدد من الشخصيات الجنوبية.

وفي اللقاء أكد محافظ عدن، على ضرورة الالتحام والاصطفاف بين مختلف القوى الجنوبية ونبذ التفرقة والاختلاف بين كافة ابناء المحافظات الجنوبية لمواجهة التحديات التي تحدق بالجنوب وتنال من وحدة أبنائها، وهو ما لن يحدث لولا تدخل قوى نافذة ومنبطحة باعت ضمائرها وأنفسها مقابل المال الخليجي المدنس.

 

وقال المحافظ سلام إن الجميع اليوم مدعوون للتكاتف والتأخي ونبذ العنصرية والاختلاف وعدم إتاحة الفرصة للعدوان والاحتلال في نشر ثقافة الكراهية والتفرقة بين اليمنيين وإضعاف لحمتهم حتى يتسنى للعدو الاستيلاء على الجنوب ونهب مقدراته ومكتسباته على جماجم اليمنيين وحقوقهم المسلوبة وتسليم مؤسسات الدولة للمليشيات المتطرفة التي عبثت بها ونهب اموالها وحقوق المواطنين البسطاء”.

 

وأضاف أن المعاناة التي يتجرعها المواطنين اليوم في المحافظات الجنوبية المحتلة يتحملها العدوان وميليشياته التي جردت الجنوب من كوادره المؤهلة وشخصياته الثقافية والدينية والفنية الكفؤة واغتيال ابناءه الشرفاء بصورة جبانة وسلب الناس حقوقهم وحريتهم وابسط خدمات معيشتهم الرئيسية ناهيك عن حجم الخراب والدمار الذي خلفه المحتل في المحافظات المحتلة “.

 

من جانبه أشار رئيس ملتقى التصالح والتسامح إلى ان الأهداف السامية للملتقى بث روح الإخاء والتسامح بين اليمنيين والفرقاء من أبناء المحافظات الجنوبية ولملمة الصفوف لمواجهة التحديات والأخطار التي يواجهها الجنوب وإبعاد المحتل وميلشياته العابثة والطامعة والحفاظ على مقدراته ومكتسباته.

 

وأكد أن المحافظات المحتلة اليوم تشهد واقع مؤلم ومرير يتوجب على الجميع الدفاع عنها وحماية المقدرات والمكتسبات التي عبث بها العدو وأدواته.

 

وأشار إلى ما يتعرض له ابناء المحافظات الجنوبية المحتلة من قتل والحالة المزرية التي يعيشونها في ظل غياب الخدمات وتدني المستوى المعيشي وانتشار الأوبئة والامراض، دون وجود سلطة تحمي الناس وتقدم الخدمات الضرورية لهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة