قوات الحشد الشعبي تهاجم أوكار داعش في صحراء الأنبار

أعلنت هيئة الحشد الشعبي العراقي، اليوم الخميس، أن قواتها دمرت مقر قيادة تنظيم “داعش” التكفيري في صحراء الأنبار غربي البلاد وأحبطت “مخططًا إرهابيًا كبيرا”.
وبحسب بيان للحشد الشعبي فقد “كشفت قيادة عمليات قاطع الأنبار للحشد الشعبي، اليوم، عن تدمير مقر قيادة تكفيري داعش الجديد في صحراء الأنبار وأحبطت مخططًا إرهابيا كبيرا”.

وقال قائد العمليات قاسم مصلح، إن “نتائج العملية الأمنية التي انطلقت وفق معلومات استخبارية دقيقة باتجاه عدد من الأهداف غرب محافظة الأنبار بالتنسيق مع العمليات المشتركة وطيران الجيش العراقي، حققت نتائج كبيرة منها تدمير مقر قيادة تكفيري داعش الجديد في صحراء الأنبار الغربية في منطقة وادي الملصي ذات الجغرافية الصعبة، وتدمير (7) مضافات حديثة البناء”.

وأشار مصلح إلى أن العملية “شهدت الاستيلاء على عجلة نوع “بيك أب” وإلقاء القبض على شخصين وعلى هواتف العناصر الإرهابية وكمبيوتر محمول وسلاح كاتم للصوت وعدد من الأسلحة الخفيفة وأعتدتها وهاون عيار 81 وباج لإحدى الوكالات الإخبارية يستخدم للمرور من خلال السيطرات الأمنية بسهولة داخل إحدى المضافات الرئيسة”.

وكانت القوات العراقية قد تمكنت، يوم الثلاثاء الماضي، من العثور على كميات من الأسلحة من مخلفات تنظيم “داعش التكفيري، بالإضافة لتدمير أربع مضافات للتنظيم الإرهابي.

وجاء في بيان وزارة الدفاع العراقية “نفذت فرقة المشاة الخامسة عشرة واجباً في جبال شيخ ابراهيم والقرى المجاورة لها نتج عنه العثور على أنفاق عدد 2، زعانف رمانه، RBG7عدد 7، وخلال واجب للبحث والتفتيش ضمن قواطع المسؤولية في قرية (تل الشور، وسلسلة جبال العياضية) نتج عن الواجب العثور على عبوات ناسفة محلية الصنع عدد3 إضافة إلى صاروخ من مخلفات تكفيري داعش تم تفجيرها من قبل الهندسة العسكرية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة