المكتب السياسي لأنصار الله يبارك للشعب البحريني ذكرى ثورته ضد نظام آل خليفة الظالم

متابعات || مأرب نت || 13 رجب 1443 هـ

 

بارك المكتب السياسي لأنصار الله ، اليوم الاثنين، للشعب البحريني العزيز الذكرى الحادية عشرة ‏لإنطلاق الثورة الشعبية السلمية المباركة ضد نظام آل خليفة الظالم والمستبد والعميل وضد نظام الوصاية الأمريكية السعودية على الشعب البحريني.

وأوضح المكتب السياسي لأنصار الله في بيان له أن الشعب البحريني خرج في ثورته المباركة انطلاقا من مسؤوليته الدينية والأخلاقية والوطنية مطالبا بالحقوق والحريات والتوزيع العادل للثروة رافعا شعار العدالة والحرية والسيادة والكرامة والاستقلال، بعد أن عاث النظام البحريني في الأرض الفساد ومارس كل أشكال القمع وصنوف القهر والاستبداد وصادر كل حقوقه ونهب كل مقدراته وثرواته.

وأكد البيان أن الشعب البحريني شعب مسلم حرٌّ أبيٌّ مجاهدٌ يمتلك ضميراً إنسانياً حياً نقياً ، وهو شعب يمتلك قيما سامية وأخلاقا عالية ورصيدا إيمانيا ثوريا جهاديا ضد الظلم والظالمين ، فلم يخضع يوما للفاسدين ولم يستكن في مجابهة الظالمين فخرج بثورة تحررية شعبية سلمية بمطالب محقة وعادلة إلا أن نظام آل خليفة واجه تلك المطالب بأبشع أنواع الجرائم والانتهاكات حيث قتل واعتقل وعذب الآلاف من الشباب والأطفال والنساء وسجن العلماء وانتهك حرمات المساجد والمنازل وصادر الممتلكات وسحب الجنسيات وقيد الحريات على الناشطين والصحفيين.

كما أكد أن تلك الانتهاكات لم تنل من عزيمة الشعب البحريني المجاهد فلازالت جذوة الثورة متقدة ومستمرة بسلميتها، بصمودها وشموخها وعنفوانها إلى اليوم.

وقال البيان” على الرغم من المعاناة التي يعيشها الشعب البحريني إلا أنه لم ينس مظلومية الشعب اليمني وعدالة قضيته فقد وقف منذ اليوم الأول للعدوان على الشعب اليمني متضامنا ومدافعا عن مظلومية الشعب اليمني ولازال إلى اليوم يخرج بالمظاهرات والوقفات والفعاليات التضامنية والمنددة بالجرائم التي يرتكبها العدوان الامريكي السعودي الاماراتي بحق الشعب اليمني.

وشدد على أن الثورة البحرينية ثورة إسلامية في مبادئها أصيلة في قيمها، نبيلة في أهدافها، صادقة في مواقفها مع قضايا الأمة الإسلامية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية ومظلومية الشعب الفلسطيني حيث أعلنت الثورة البحرينية رفضها لكل مشاريع الخيانة والتطبيع التي تولت كبرها بعض الأنظمة العربية والذي كان النظام البحريني أحد تلك الأدوات الرخيصة العميلة التي سارعت إلى التطبيع مع الكيان الصهيوني.

وأضاف البيان ” اليوم وفي الذكرى الحادية عشرة للثورة البحرينية يتأكد الموقف ويتجدد العزم بأنه مهما كانت التحديات وحجم الجرائم التي يرتكبها النظام البحريني ومن خلفه أمريكا والسعودية بحق الشعب البحريني إلا أنها لن تنال من عزيمة الشعب البحريني ولن تثنيه عن مواصلة خطه الثوري الجهادي التحرري حتى تحقيق كافة مطالبه العادلة والمحقة .

واكد البيان أننا في الشعب اليمني كنا ولازلنا على موقفنا المؤيد والمساند والمتضامن مع الشعب البحريني في ثورته نحو الحرية والعدالة والاستقلال والكرامة حتى تحقيق النصر بإذن الله تعالى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة