البطش: الاعتداءات الصهيونية المتكررة لقبلة المسلمين الأولى استهانة بالأمة وبكل رموزها

متابعات || مأرب نت || 4 شوال 1443_ه‍

 

أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين خالد البطش، اليوم الخميس، أن تكرار الاقتحامات للمسجد الأقصى من قبل المستوطنين الصهاينة بحماية الجيش والشرطة الصهيونية يأتي في سياق تجسيد مشروع التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى المبارك.

وقال القيادي البطش في تصريحات لوكالة “فلسطين اليوم” ” إن الاعتداءات المتكررة لقبلة المسلمين الأولى ومسرى نبيهم  إليها ومعراجهم منها هو استهانة بالأمة العربية والإسلامية وبكل رموزها من العلماء والرؤساء والصحابة الفاتحين”.

 

وأضاف “إننا في الوقت الذي نحيي فيه رباط أبناء شعبنا في المسجد الأقصى من الرجال والنساء ندعو إلى شد الرحال للأقصى لكل من يستطيع الوصول للأقصى للرباط فيه ومنع المستوطنين من تنفيذ مخططاته”.

 

وأكد أن اللحظة حرجة وتستدعي تحمل الدول العربية والإسلامية مسئوليتها التاريخية والدينية في حماية المقدسات الإسلامية من طيش حكومة نفتالي بينت والصراع الانتخابي لحزب الليكود، داعيا منظمة التعاون الإسلامي وجامعة الدول العربية للانعقاد العاجل لحماية القدس والمقدسات ومن مخططات التهويد والتقسيم الزماني والمكاني.

 

كما دعا القيادي البطش “شبابنا الثائر في الضفة الباسلة إلى مشاغلة قوات الاحتلال ومستوطنيه لعدم تمكنهم من الوصول لساحات الأقصى المبارك لإفشال مخططات الاحتلال في المسجد الأقصى”، مطالباً لجنة القدس بالمغرب الشقيق للتحرك الفعلي لتأخذ دورها في وقف الاعتداءات على المسجد الأقصى المبارك.

 

وجدد القيادي البطش دعوته لوقف التطبيع مع كيان العدو الصهيوني والانحياز لموقف الأمة في حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية، موجهاً التحية للمرأة الجزائرية التي اعتدى عليها العدو الصهيوني وهي ترابط في الأقصى لحمايته من المتطرفين الصهاينة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة