مئات المستوطنين الصهاينة يدنسون باحات الأقصى الشريف

متابعات || مأرب نت || 29 صفر 1444_ه‍

 

اقتحم مئات المستوطنين الصهاينة، اليوم الأحد، المسجد الأقصى المبارك، من جهة باب المغاربة، بحراسة مشددة من قوات العدو .

وأفادت مصادر مقدسية، بأن أكثر من 250 مستوطنا اقتحموا باحات المسجد الأقصى المبارك على شكل مجموعات حتى اللحظة.

وتأتي هذه الاقتحامات، في ظل موجة عاتية من العدوان الاستيطاني على المسجد الأقصى من اقتحامات ونفخ في البوق، والرقص واستباحة المسجد سعيا لتهويده بشكل كامل وفرض واقع جديد فيه.

ووفق مخططات الاحتلال، تسعى جماعات الهيكل خلال 26 و27 من سبتمبر الجاري، بـما يسمى “رأس السنة العبرية”، إلى نفخ البوق عدة مرات في المسجد الأقصى المبارك.

وفي يوم الأربعاء الموافق 5 أكتوبر 2022 سيصادف ما يسمى “عيد الغفران” العبري، ويشمل محاكاة طقوس “قربان الغفران” في الأقصى، وهو ما تم بالفعل دون أدوات في العام الماضي.

ويحرص المستوطنون فيما يسمى بـ”يوم الغفران” على النفخ في البوق والرقص في “كنيسهم المغتصب” في المدرسة التنكزية في الرواق الغربي للأقصى بعد أذان المغرب مباشرة، ولكون هذا العيد يوم تعطيل شامل لمرافق الحياة، فإن الاقتحام الأكبر احتفالاً به سيأتي الخميس 6 أكتوبر 2022.

وستشهد الأيام من الاثنين 10-10 وحتى الاثنين 17-10-2022 ما يسمى “عيد العُرُش” التوراتي، ويحرص المستوطنون خلاله على إدخال القرابين النباتية إلى الأقصى، وهي أغصان الصفصاف وسعف النخيل وثمار الحمضيات وغيرها.

وأدت أعداد كبيرة من المستوطنين طقوسًا تلمودية قبيل بدء أعيادهم عند حائط البراق غرب المسجد الأقصى المبارك.

في ذات السياق، تتواصل الدعوات لنصرة المسجد الأقصى والتصدي لاقتحامات المستوطنين المرتقبة، في ظل الأعياد اليهودية، ووسط دعوات استيطانية من جماعات الهيكل المتطرفة للحشد للاقتحامات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة