اجتماع بوزارة الإدارة المحلية يناقش تحضيرات إحياء سنوية الشهيد القائد والرئيس الصماد

متابعات || مأرب نت || 23 رجب 1445هـ

 

ناقش اجتماع موسع عقد اليوم الأحد ، برئاسة وزير الإدارة المحلية بحكومة تصريف الأعمال علي بن علي القيسي، برنامج إحياء الذكرى السنوية للشهيد القائد والرئيس الشهيد الصماد على مستوى الوزارة والمحافظات.
وفي الاجتماع الذي حضره نائب وزير الإدارة المحلية الدكتور قاسم الحمران ووكلاء الوزارة والوكلاء المساعدون، أكد الوزير القيسي ضرورة الاهتمام بإحياء فعاليات الذكرى السنوية للشهيد القائد السيد حسين بدرالدين الحوثي والرئيس الشهيد صالح الصماد، بما يليق بعظمة هذه الذكرى وما لها من دلالات.
وأشار إلى أن الشهيد القائد والرئيس الشهيد قدما التضحيات الجسام وجادا بروحيهما في سبيل الانتصار لقضايا الشعب والأمة.
ولفت إلى أهمية أن يواكب إحياء الفعاليات، إبراز القضية الفلسطينية وما يتعرض له الشعب الفلسطيني من مظلومية وجرائم يندى لها الجبين على أيدي أعداء الإنسانية الصهاينة، وكذا إبراز موقف اليمن الذي شكل ضغطا كبيرا على كيان العدو الصهيوني ومن خلفه أمريكا وبريطانيا ودول الغرب.
وحث الوزير القيسي على ضرورة التركيز على دور القوة الصاروخية والطيران المسير والقوة البحرية في قصف أهداف العدو الصهيوني في الأراضي الفلسطينية المحتلة، واستهداف سفن العدو الأمريكي والبريطاني في البحرين الأحمر والعربي.
وأفاد بأن قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي تحمل عبء ومسؤولية نصرة القضية الفلسطينية التي تنصلت عنها الأنظمة والدول العربية والإسلامية، ولم يخضع لأي تهديدات أو إملاءات أمريكية وغربية.
وحث القيسي قيادات وكوادر الوزارة على مضاعفة الجهود، والعمل على حل قضايا المواطنين، والعمل بمدونة السلوك الوظيفي، بما ينعكس على تحسين وتطوير الأداء في الوزارة وأجهزة السلطة المحلية.
بدوره استعرض نائب وزير الإدارة المحلية موجهات إحياء فعاليات الذكرى السنوية للشهيد القائد والتي تضمنت إبراز دوره في بناء أمة قادرة على مواجهة اليهود والنصارى وقوى الاستكبار، وكذا تقديم الشواهد على واقعية مشروعه وشد المجتمع للمشروع القرآني الذي تحرك به، وكذا التعريف الشمولي بشخصيته والدوافع التي أدت إلى تحركه.
وتضمنت الموجهات ضرورة التعريف بثمار المشروع القرآني الذي يمضي عليه الشعب اليمني، ودوره في مساندة القضية الفلسطينية، وكذا إبراز أهمية شعار البراءة من الأعداء، والمقاطعة ودورهما في مسار التحرر من الهيمنة الأمريكية والإسرائيلية، وكشف العناوين الزائفة التي يتحركون بها لاستعباد الشعوب، وربطها بما يجري اليوم في غزة.
وشملت الموجهات ضرورة التأكيد على أن أمريكا تستخدم الإرهاب لاحتلال الشعوب وإذلالها ومحاربة الجهاد وتشويه الثقافة القرآنية، وأهمية دعوة الشعوب الإسلامية للعودة إلى القرآن الكريم للخلاص من الهيمنة الأمريكية الإسرائيلية والاستفادة من التجربة اليمنية في هذا الجانب.
ولفت إلى أهمية الحديث عن المشروع القرآني كمشروع حضارة ونهضة شاملة وتحرر وانعتاق من الهيمنة والتأكيد على أهمية الجهاد وإحياء الشعور بالمسؤولية وخطورة التفريط واللامبالاة.
فيما استعرض وكيل الوزارة لقطاع تنمية المحليات عمار الهارب خطة إحياء الذكرى السنوية للشهيد القائد والرئيس الصماد، على مستوى وزارة الإدارة المحلية وأمانة العاصمة والمحافظات والمكاتب والمصالح الحكومية والمديريات، والتي ركزت على إقامة الفعاليات، والندوات بالتنسيق مع مكاتب الإرشاد، والأوقاف وتنظيم فعاليات وأنشطة شعبية حول هذا الجانب.
وشددت الموجهات على أهمية متابعة تنفيذ الفعاليات والحث على التفاعل معها في المحافظات والمديريات، والاهتمام بالتكافل الاجتماعي وتنظيم زيارات إلى ضريح الشهيد القائد والرئيس الشهيد بحسب الممكن، والاستفادة من الفعاليات للتحشيد والتعبئة والمشاركة في الدورات المفتوحة “طوفان الأقصى”.
وأكدت على أهمية تنظيم فعاليات وأنشطة شعبية ووقفات قبلية في المحافظات والمديريات، وتدشين المشاريع الخدمية في مجالات الصحة والمياه والتعليم والطرق والاتصالات وتسليط الضوء على موجهات الشهيد القائد فيما يتعلق بنصرة القضية الفلسطينية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة