بحضور الرئيس المشاط.. ميدان السبعين في العاصمة صنعاء يشهد طوفاناً بشرياً نصرة لغزة

متابعات || مأرب نت || 6 شعبان 1445هـ

 

شهد ميدان السبعين بالعاصمة صنعاء، عصر اليوم الجمعة، تظاهرة مليونية نصرة للشعب الفلسطيني، تحت شعار “ساحاتنا جهاد.. ثابتون مع غزة حتى النصر” بحضور رئيس المجلس السياسي الأعلى مهدي المشاط.

وعمت التظاهرات أكثر من 20 ساعة في مدن المحافظات اليمنية ، معلنة موقف اليمن الثابت والمبدئي والأخلاقي وفاءً للقضية الفلسطينية، ومواجهة العدوان الصهيوني الأمريكي البريطاني على اليمن وفلسطين.

ورفعت الجماهير المحتشدة الأعلام الفلسطينية واليمنية ورايات الحرية ولافتات منددة بالعدوان الصهيوني ومجازر الإبادة الجماعية التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني المظلوم في قطاع غزة المحاصر.

وخلال التظاهرة المليونية في صنعاء ، حيا الرئيس المشاط ، الجماهير المحتشدة ومن خلالهم إلى أبناء الشعب اليمني العظيم شعب الإيمان والحكمة ، مؤكدا على الموقف الثابت الرسمي والشعبي، والذي ننطلق فيه تجاه أخوتنا المظلومين في غزة من منطلق إيماني وأخلاقي وقيمي ولا يمكن التراجع عنه.

وجدد المشاط ، موقف وقرار اليمن الثابت نصرة لغزة وفلسطين مهما كانت التحديات والنتائج.

ولفت إلى أن القوات المسلحة تنطلق في موقفها من منطلق الإسلام ومن نواميس العروبة بعد أن ضيعها الآخرون للأسف الشديد، مؤكدا أن من يعتدي على اليمن سيتم مقابلته بالرد مهما كانت النتائج.

ودعا الرئيس المشاط، ثلاثي الشر الذي يعتدي على الأشقاء في غزة وفي أغلب البلدان الإسلامية، إلى وقف العدوان فوراً ورفع الحصار عن غزة، كون ذلك هو الحل والخيار الوحيد مهما قاموا بالعدوان أو التصعيد هنا أو هناك.

وخاطب تحالف العدوان الأمريكي البريطاني الصهيوني قائلا” قرارنا ثابت، وأنت من بدأت ولكنك لست من ينهي واكتفي بهذا الرسالة”.

وصدر عن المسيرات بيان ، أكد على الاستمرار في المظاهرات والمسيرات والأنشطة والفعاليات الرسمية والشعبية، والثبات على الموقف الجهادي الإيماني دون كلل أو ملل، دعما وإسنادا ومشاركة للشعب الفلسطيني المظلوم في معركته المقدسة ضد العدو الصهيوني المجرم.

وأعلن الجهوزية العالية والتعبئة الجهادية الشاملة لمواجهة التصعيد الأمريكي والإسرائيلي والبريطاني، على كل المستويات السياسية والعسكرية وتنفيذ العمليات النوعية في معركة الفتح الموعود والجهاد المقدس ضد ثلاثي الشر الصهيوني المجرم.

 

وبارك العمليات النوعية والمتصاعدة لأبطال الجهاد والمقاومة في فلسطين، والمقاومة الإسلامية في لبنان والعراق، رغم الاستهداف الأمريكي لهم، والتي ولدت رعبا كبيرا في الوسط الصهيوني وجيشه المهزوم.

كما أكد بيان المسيرات ،الدعم والإسناد لعمليات القوات المسلحة اليمنية في عملياتها العسكرية ضد السفن الإسرائيلية والأمريكية والبريطانية، مباركا نجاح تلك العمليات وفشل العدو في مواجهتها.

ودعا الشعوب العربية والإسلامية وكل أحرار العالم لأن يكون لهم موقف واضح وتحرك جاد للوقوف في وجه المؤامرة التي يسعى العدو الصهيوني وبدعم وإسناد أمريكي وغربي لاقتحام مدينة رفح التي تحوي معظم سكان غزة المهجرين.

وأشاد البيان بمواقف الدول الرافضة للمشاركة في العدوان على الشعب اليمني وإسناد العدو الصهيوني وخصوصا الدول المطلة على البحر الأحمر رغم الضغوط الأمريكية عليها، وكذلك الدول التي لها صوت واضح ومعلن من العدوان على غزة وعلى الشعب اليمني.

كما دعا الشعوب العربية والإسلامية وكل أحرار العالم إلى مواصلة العمل الفعال والمتنوع في مقاطعة البضائع الأمريكية والإسرائيلية والشركات الداعمة لهم لما لهذا السلاح الفعال على العدو وتكبيده خسائر كبيرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة