وزارة الإتصالات تنفي مزاعم إعلام العدو الصهيوني بشأن أسباب حادث الكابلات البحرية الدولية في البحر الاحمر

|| مأرب نت || 17 شعبان 1445هـ

أصدرت وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات بالجمهورية اليمنية بيانًا صحفيًا للرد على المزاعم والشائعات التي تروج لها وسائل الإعلام التابعة للعدو الصهيوني، والتي نشرتها بعض وسائل الإعلام الأخرى ومواقع التواصل الاجتماعي بشأن أسباب الحادث الذي تعرضت له عدد من الكابلات البحرية الدولية في البحر الأحمر يوم السبت الماضي.
أكدت الوزارة التزامها بالموقف العام للجمهورية اليمنية فيما يتعلق بالكابلات البحرية، والذي تم ذكره في خطاب قائد الثورة السيد عبدالملك الحوثي مؤخرًا، بالإضافة إلى البيانات السابقة التي صدرت عنها.
وأكدت الوزارة التزامها بتجنيب جميع كابلات الاتصالات وخدماتها أي مخاطر، وأعربت عن حرصها على توفير التسهيلات اللازمة لإصلاح وصيانة تلك الكابلات، شريطة الحصول على التصاريح اللازمة من هيئة الشؤون البحرية في صنعاء.
وشددت الوزارة على أن قرار اليمن بمنع مرور السفن الإسرائيلية لا يشمل السفن التابعة للشركات الدولية المرخصة لتنفيذ الأعمال البحرية للكابلات في المياه اليمنية.
وأكدت الاتصالات اليمنية دورها المحوري في استمرارية وبناء وتطوير منظومة شبكات الاتصالات والإنترنت الدولية والإقليمية التي تُوفرها الكابلات البحرية الممتدة في المياه الإقليمية اليمنية.

وأكدت استمرار جهودها لتسهيل مرور وتنفيذ مشاريع الكابلات البحرية عبر المياه الإقليمية اليمنية، بما في ذلك المشاريع التي شاركت فيها الجمهورية اليمنية من خلال الشركة اليمنية للاتصالات الدولية – تيليمن.
كما جددت الوزارة تأكيدها على تمسكها بتحقيق الاستقرار وتطوير قدرات الاتصالات في اليمن، وتوفير خدمات الاتصالات الدولية والإقليمية بجودة عالية، وذلك من خلال الاستفادة من كابلات الاتصالات البحرية في المياه الإقليمية اليمنية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة