الإعلان عن فتح عدد من الطرق المغلقة بتعز

|| مأرب نت || 18 شعبان 1445هـ

دشنت اللجنة العسكرية الوطنية والسلطة المحلية بمحافظة تعز اليوم فتح عدد من الطرق التي تربط مناطق المحافظة مع باقي المناطق الأخرى الخاضعة لسيطرة قوى العدوان والمرتزقة.

حيث افتتح القائم بأعمال محافظ تعز أحمد أمين المساوى ونائب رئيس اللجنة العسكرية الوطنية العميد حسين هاشم، بحضور رئيس مجلس إدارة وكالة الأنباء اليمنية سبأ – رئيس التحرير نصر الدين عامر، طريق الخمسين – الستين، وكذا طريق حيفان – طور الباحة الإسفلتي الذي يربط محافظة تعز بالمحافظات الجنوبية.

واطلع المساوى وهاشم وعامر، ومعهم وكيل المحافظة لشؤون الدفاع والأمن – مساعد قائد المنطقة العسكرية الرابعة العميد نور الدين المراني، على جهوزية خط الخمسين – الستين مدينة النور، الذي أصبح جاهزاً لمرور المسافرين وشاحنات النقل الثقيل بمختلف أنواعها.

وقال القائم بأعمال محافظ تعز “حرصنا اليوم على أن نلتقي لتدارس الوضع بالمحافظة، سيما والجميع يعلم أننا مقبلون على شهر رمضان المبارك، ما يتطلب تضافر الجهود لتخفيف معاناة المواطنين وتسهيل حركة تنقلهم ووصولهم إلى مناطقهم”.

وأوضح أن القضية الفلسطينية فرّضت نفسها على الجميع بتوحيد الصف وجمع الكلمة لمواجهة قوى الهيمنة والاستكبار بقيادة أمريكا وبريطانيا والكيان الصهيوني.

وأكد المساوى، أن توجيهات القيادة الثورية ممثلة بالسيد عبدالملك بدر الدين الحوثي، وفخامة المشير الركن مهدي المشاط، رئيس المجلس السياسي الأعلى قضت بفتح طريق الخمسين – الستين وأيضاً فتح طريق حيفان الإسفلتي، للتخفيف من معاناة المواطنين.

وأضاف “تم الاستعراض مع اللجنة العسكرية وفتح الطريق لمرور الشاحنات والسيارات في طريق حيفان، التي حصلنا على تأكيدات من الطرف الآخر”، معتبراً فتح الطرق في المحافظة رسالة للمجتمع والمواطن من أبناء المحافظة، بتوحيد الجهود لمواجهة التحديات الراهنة.

وقال “تعلمون أن الحرب فرضت علينا تعقيدات، نستطيع القول إننا في المحافظة قدرنا على مختلف الجبهات مثل عقارب الساعة كلما هجموا على ممر أو منفذ فتح للمدنيين ولأغراض إنسانية، تم فتح منفذ آخر، كلما حاول العدوان والمرتزقة التصعيد في مكان، تم فتح منفذ آخر وهكذا منذ تسع سنوات من بدء الحرب، حتى إطلاق مبادرة الرئيس المشاط خلال زيارته للمحافظة بفتح الطريق وتوجيهاته بوقف المواجهات في جبهات المحافظة”.

وعبر القائم بأعمال المحافظ، عن الأمل من الطرف الآخر التقاط مبادرة فتح طريق الخمسين – الستين وكذا طريق حيفان – طور الباحة الإسفلتي، بما يسهم في تسهيل مرور الشاحنات والمركبات وتنقل المواطنين.

وأشاد بما بذلته اللجنة العسكرية من جهود في فتح طريق الخمسين – الستين والطريق الإسفلتي في حيفان، لتسهيل وصولهم إلى مناطقهم والحرص على مرورهم في الطرق الآمنة.

فيما أكد نائب رئيس اللجنة العسكرية الوطنية العميد هاشم، أن طريقي الخمسين – الستين، وحيفان – طور الباحة، أصبحتا سالكة وآمنة بجهود الوحدات الأمنية والعسكرية، وبما يخفف من معاناة المواطنين والمسافرين.

وأشار إلى أن فتح الطرقات يأتي ترجمة لتوجيهات ومبادرة قائد الثورة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي وفخامة المشير الركن مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي الأعلى وحرصهما منذ بدء العدوان حتى اليوم على فتح الطرق وتسهيل حركة التنقل وخطوط السير بين المناطق، بما يضمن سلامة وأمن المواطنين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة