رئيس البعثة الأممية لدعم اتفاق الحديدة: لا توجد أي مظاهر عسكرية في موانئ الحديدة

متابعات || مأرب نت || 24 شعبان 1445هـ

 

أكد رئيس بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة الجنرال مايكل بيري خلو موانئ الحديدة من الأسلحة وهي تقدم خدماتها الأساسية والإنسانية على الرغم التطورات الأخيرة بالبحر الأحمر نؤكد

وخلال لقاء جمع الفريق الوطني في لجنة تنسيق إعادة الانتشار مع بعثة دعم اتفاق الحديدة، اليوم الثلاثاء، قال الجنرال بيري: تؤكد فرقنا الميدانية عدم وجود أي مظاهر عسكرية في ميناء رأس عيسى بعكس مزاعم بعض وسائل الإعلام.

وأضاف: لمسنا سعي حكومة الإنقاذ الوطني لإحلال السلام في اليمن من خلال كافة الجهود التي تقدمها للأمم المتحدة.

نحن مع فتح جميع الطرقات من أجل مصالح الناس

من جهته قال رئيس الفريق الوطني في لجنة إعادة الانتشار اللواء علي الموشكي: إن السلام ليس من مصلحة المرتزقة لأنهم يعيشون على معاناة شعبنا ويعرقلون جهودنا لإنهاء العدوان ومعالجة آثاره.

وأوضح اللواء الموشكي أن 85% من السكان يعيشون في إطار حكومة الإنقاذ الوطني وقطع الطرقات سياسة عدوانية تستهدف حصارهم.

وشدد على أن فتح الطرقات يجب أن يكون عبر لقاءات ثنائية وضمانات وليس بروباغندا إعلامية لا تخدم مصالح الناس، مضيفا، نحن مع فتح جميع الطرقات من أجل مصالح الناس وليست طرقا انتقائية لغرض الدعاية الإعلامية فقط كما يفعل المرتزقة.

وتابع اللواء الموشكي بقوله: فتحنا طريقين في الحديدة بإشراف الأمم المتحدة وتم احتلال منافذهما من قبل مرتزقة الإمارات.

الأمم المتحدة لم تقدم شئيا لفرق نزع الألغام

بدروه، قال عضو الفريق الوطني بلجنة إعادة الانتشار اللواء محمد القادري: ننتظر من البعثة الأممية تنفيذ مشاريع الأثر السريع في المديريات الجنوبية كما بدأت في مناطق الطرف الآخر.

وأشار اللواء القادري إلى أن الألغام ومخلفات العدوان الحربية تقتل الناس بشكل شبه يومي والأمم المتحدة لم تقدم شيئاً لفرق نزع الألغام إلى اليوم، مضيفا نحن مع السلام ومعالجة آثار العدوان وفتح الطرقات وتطبيع الحياة في كل مناطق الجمهورية اليمنية.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة