أمريكا تخسر رهانها في المنطقة.. صواريخ اليمن تُسقط أسطورة التفوق العسكري الأمريكي

متابعات || مأرب نت || 26 ذو القعدة 1445_ه‍.

 

لطالما روّجت الولايات المتحدة لنفسها كقوة عسكرية عظمى لا تُقهر، مستخدمةً آلة إعلامية ضخمة لبث الخوف في قلوب الدول، خاصة في منطقة الشرق الأوسط ودول الخليج العربي.

لكنّ هذه الصورة المُبالغ فيها بدأت بالتداعي بشكل كبير، وتحديدًا بعد العمليات العسكرية للقوات المسلحة اليمنية في سياق معركة “طوفان الأقصى”، والتي كشفت عن حقيقة القوة العسكرية الأمريكية، وأظهرتها على أنها ليست سوى نمور من ورق.

فقد جرعت القوة الصاروخية والبحرية اليمنية الولايات المتحدة مرارة الهزيمة بشكل يومي في البحر الأحمر والعربي ومضيق باب المندب، مُحطمةً بذلك أسطورة التفوق العسكري الأمريكي الذي ظلت تُروّجه لعقود.

وتجلى ذلك بوضوح في استهداف حاملة الطائرات الأمريكية “أيزنهاور” والقوة البحرية الهجومية المرافقة لها، وإصابتها إصابة دقيقة ومباشرة، كما أعلن المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع.

هذا الحدث الصادم هزّ أرجاء العالم، وأثبت للعالم أجمع أن أمريكا ليست سوى وهم من صنع آلة الإعلام، وأنها ليست تلك القوة المُخيفة التي لا تُقهر.

فقد أظهرت معركة “طوفان الأقصى” أن الولايات المتحدة ليست في وضع يسمح لها بالإملاءات وإصدار الأوامر، بل أصبحت في موقف ضعفٍ مُلحّ، ممّا يُمثل مؤشرًا على المنحدر المريع الذي بدأت أمريكا تهوي فيه بعد أن سيطرت على العالم لعقود طويلة.

إنّ هذا النصر اليمني المُدوّي يُشكل درسًا هامًا لكل الدول التي تُرزح تحت وطأة الهيمنة الأمريكية، ويُؤكّد على أنّ الوقوف أمام هذه القوة المُتغطرسة ممكنٌ ومحققٌ إذا وجدت الإرادة والقرار الوطني المُستقل.

فقد حطمت اليمن أسطورة التفوق العسكري الأمريكي، وأطلقت شرارة التحرّر من هيمنة الولايات المتحدة في المنطقة، ممّا يُبشّر بمستقبلٍ جديدٍ للعالم العربي خالٍ من التبعية والخوف.

وهذا النصر المُشرّف هو دليلٌ قاطعٌ على أنّ الشعوب العربية قادرةٌ على هزيمة أعدائها، وتحقيق سيادتها وكرامتها، إذا ما اتّحدت وتكاتفت.

فلا بدّ من استلهام هذا النموذج اليمني المُشرّف، والعمل على تحرّر الشعوب العربية من قيود التبعية، وبناء مستقبلٍ جديدٍ يُنير دروب الأجيال القادمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة