ليفني تستنجد بالسعوديّة لإحباط نوايا عبّاس

تسيبي ليفنيتسيبي ليفني دعت عضو الكنيست ووزيرة القضاء الإسرائيليّة السابقة، تسيبي ليفني، اليوم الأربعاء، رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى إعادة بناء العلاقات مع الولايات المتحدة، الإدارة التي اضرها، على حدّ تعبيرها.

وأكّدت ليفني، خلال مقابلة إذاعية بحسب موقع “راي اليوم” ، على أنّ التحالف الاستراتيجي والأمني مع واشنطن جزء من قدرة “إسرائيل” الرادعة. علاوة على ذلك، أوضحت أنّه يجب على “إسرائيل” الشروع في عملية سياسية مع مصر والأردن والمملكة السعودية ودول الخليج ( الفارسي ) لسحب البساط من تحت نوايا رئيس السلطة الفلسطينيّة، محمود عبّاس، الذي يُهدّد بالاستقالة أوْ بالإعلان من على منصة الأمم المُتحدّة إلغاء اتفاق أوسلو، الذي تمّ التوقيع عليه بين “إسرائيل” وبين منظمة التحرير الفلسطينيّة في شهر أيلول (سبتمبر) من العام 1993ولفتت ليفني، التي كانت مسؤولة عن ملّف المفاوضات مع السلطة الفلسطينيّة، في سياق حديثها إلى أنّ الثمن الذي ستُطالب “إسرائيل” بعدم التعامل مع قضايا الوضع النهائي للقدس أو اللاجئين لكن بإجراءات ملموسة، خطوات كهذه إذا ما تمت ستثبت أنّ الدولة العبريّة جادّة في نواياها لتعزيز العملية السياسية، على حدّ مزاعمها.

في السياق ذاته، قال موقع (المونيتور) الإخباريّ-الإسرائيليّ إنّ نتنياهو يزعم أنه، ونتيجة الاتفاق مع إيران، ستنشأ جبهة جديدة للمصالح المشتركة بين “إسرائيل” والسعودية والأردن ومصر، ويستخدم هذا الزعم كجزء من حملة علاقاته العامة لإفشال الاتفاق مع إيران في الكونغرس .

 

موقع قناة العالم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة