اليمن: صالح يتوعد “المحتلين الجدد” بمصير الاحتلال البريطاني

أكد الرئيس السابق ورئيس المؤتمر الشعبي العام الزعيم علي عبدالله صالح، أن الشعب اليمني لا يمكن أن يُقهر مهما كانت قوة المستعمرين وعملائهم، مشدداً أنه سيُرغم المستعمرين الجدد والغزاة على الرحيل صاغرين ومعهم عملاؤهم ومرتزقتهم.

وقال صالح، في خطاب له عشية الذكرى الـ48 ليوم الاستقلال وإجلاء آخر جنود الاحتلال البريطاني من عدن، إن الشعب اليمني سيواصل كفاحه ضد قوى العدوان والغزو والاحتلال الجديد، وأن التاريخ سيخلد كل المناضلين والشرفاء الأحرار الذين يتصدون لقوات الاحتلال الجديد وعملائهم كما خلد صناع ثورة 14 اكتوبر.

وأضاف، أن من يدّعون بطولات ومواقف زائفة لن يكون لهم مكان في التاريخ وسيفشلون.

وأردف: واثقون من هزيمة كل الذين يعملون على تمزيق الوطن وتشظيه واستعانوا بالأعداء على ضربه وتدميره وقتل أبنائه.. وأن كل من جندوا المرتزقة والخونة لإشعال الحروب الداخلية إرضاء لقوى العدوان والغزو والاحتلال ويخوضون حرباً شعواء ضد الشعب سيهزمون.

وشدد الرئيس صالح على أولئك الذين “باعوا الوطن وتآمروا عليه وقتلوا الشعب أن يدركوا أن التاريخ لن يرحمهم وأن شعبنا سيظل رافضاً لهم”. وقال، إن الفشل سيكون حليف من يعملون على صب مزيد من الزيت على النار لإشعال مزيد من الحروب الداخلية الأهلية بين اليمنيين.

ونوه إلى أن اليمنيين وعبر مراحل التاريخ كانوا أشد تضامناً وتماسكاً ومحبة وتآخياً وتسامحاً وسيظلون كذلك مهما كانت المؤامرات والمخططات الرجعية الخارجية.. وأن الأهداف الوطنية التحررية التي قامت من أجلها ثورة سبتمبر وأكتوبر، ستبقى حية في عقول وضمائر وقلوب كل اليمنيين الأحرار

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة