مصادر إعلامية: زعيم كوريا الشمالية قتل أخاه لتدبيره خطة انقلابية ضده

متابعات | 26 أغسطس | مأرب برس :

ذكرت مجلة يابانية أن زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون أمر بإعدام زوج عمته وقتل أخيه غير الشقيق، بعد اكتشاف خطة انقلابية ضده، وفقا لما نقلته صحيفة تليغراف البريطانية.

وأوضحت مجلة “نيكي آشيان” اليابانية، استنادا إلى ثلاثة مصادر، أن جانغ سونغ تيك، زوج عمة الزعيم الكوري الشمالي، التقى، في أغسطس 2012، مع الرئيس الصيني آنذاك، هو جينتاو، واقترح خطة للإطاحة بالزعيم كيم جونغ أون وتنصيب أخيه الأكبر كيم جونغ نام مكانه.

يشار إلى أن الرئيس الصيني السابق لم يرد على هذا الاقتراح بشكل واضح، وعلم كيم جونغ أون بتدبير المؤامرة ضده من تشو يونغ كانغ، الذي كان حليفا له في الحكومة الصينية، وقرر التخلص من زوج عمته، الذي أعدم على الفور بعد اتهامه بالخيانة.

وبحسب المجلة فإن زعيم كوريا الشمالية لا يثق ببكين بعد علمه بتدبير الانقلاب ضده، علمًا بأنه صدر في العام 2015 في الصين حكم بالسجن مدى الحياة بحق وزير الأمن العام السابق، تشو يونغ كانغ، بعد اتهامه بالفساد وتسريب “أسرار الدولة” إلى جهات خارجية.

ونوهت المجلة بأن كيم جونغ أون أمر بقتل أخيه الأكبر، لما يشكله من خطر عليه بصفته الابن الأكبر للزعيم الراحل كيم جونغ ايل، وكان كيم جونغ قد انتقد علنا هيمنة عائلته على الحكم في بلاده.

مقالات ذات صلة