“هيومن رايتس ووتش”:السعودية وشركاءها يستخدمون القنابل العنقودية في اليمن

مأرب برس[الأحد14/فبراير-شباط/2016م]-نيويورك

قالت منظمة “هيومن رايتس ووتش” اليوم إن التحالف بقيادة السعودية يستمر في استخدام القنابل العنقودية الواردة من الولايات المتحدة والمحظورة دوليا في اليمن، رغم أدلة على خسائر في صفوف المدنيين.

وقال ستيف غوس، مدير قسم الأسلحة وحقوق الإنسان في المنظمة ورئيس “تحالف الذخائر العنقودية”: “إن السعودية وشركاءها في التحالف، فضلا عن أمريكا التي تورد إليهم الأسلحة، يضربون بعرض الحائط المعايير الدولية التي تقول بضرورة ألاّ تُستخدم الذخائر العنقودية في أي ظرف من الظروف.

واضاف غوس” على التحالف بقيادة السعودية التحقيق في الأدلة على تضرر المدنيين في هذه الهجمات والكف عن استخدام هذه الذخائر فورا”.

وأوضح بيان صدر عن المنظمة الدولية اليوم أن بحوث هيومن رايتس ووتش و”منظمة العفو الدولية” و”الأمم المتحدة” ومقابلات مع الشهود والضحايا وصور ومقاطع فيديو عديدة، أكدت أن التحالف بقيادة السعودية يستخدم الذخائر العنقودية في اليمن.

وذكرت المنطمة أن” تحالف الدول بقيادة السعودية في اليمن يتحمل مسؤولية جميع هجمات الذخائر العنقودية هذه أو أغلبها، لأنه الطرف الوحيد الذي لديه طائرات ومنصات صواريخ قادرة على إطلاق 5 من 6 أنواع ذخائر عنقودية استُخدمت في النزاع”.

ولفتت إلى أن أحد أنواع الذخائر العنقودية المُلقاة جوا من بين ما استخدم التحالف بقيادة السعودية في اليمن هو الطراز “سي بي يو-105 ذات مجسات الاستشعار، من تصنيع شركة “تيكسترون سيستمز – Textron Systems” في ويلمنغتون، ماساتشوستس.

وقالت المنظمة التي نشرت أدلة وشهادات على تورط تحالف العدوان باستخدام القنابل العنقودية المحرمة دوليا، إنها حققت في 5 هجمات على الأقل استُخدم فيها الطراز “سي بي يو-105” ذات مجسات الاستشعار في 4 محافظات باليمن منذ مارس 2015.

المسيرة نت

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة