«أنقذوا الطفولة» تحذر من تداعيات قطع خط الإمدادات في كيلو 16

متابعات | 15 سبتمبر | مأرب برس :

أعربت منظمة «أنقذوا الطفولة» الدولية، اليوم الجمعة، عن قلقها البالغ إزاء التصعيد العسكري الذي تشهده مدينة الحديدة.

وقالت المنظمة في بيان تلقى «العربي» نسخة منه، إن «مساعي التحالف لقطع خط الإمداد الرئيسي بين صنعاء والحديدة في كيلو 16، يهدد حياة 4.2 مليون طفل في اليمن على شفاء المجاعة»، داعية «أطراف النزاع إلى ضمان بقاء خط كيلو 16 مفتوحاً، حيث يعد الشريان الرئيسي للإمدادات الغذائية من الحديدة إلى كافة المناطق اليمنية».

وأشارت إلى أن «الحديدة تعد البوابة الرئيسية للغذاء والوقود والمساعدات الإنسانية، ومنها يمر ما يقدر بـ80% من الإمدادات التجارية اليمنية»، لافتة إلى أن «مئات الآلاف من المواطنين نصفهم من الأطفال لا يزالون يقطنون مدينة الحديدة ولم ينزحوا».

وقال المدير القطري لمنظمة «أنقذوا الطفولة» في اليمن، تامر كيرليس: «لا أستطيع أن أؤكد بما فيه الكفاية مدى أهمية أن الطريق الرئيسي الذي يربط الحديدة بصنعاء ما زال مفتوحاً ومتاحاً لحركة الناس والطعام والوقود والمساعدات لبقية البلاد»، مشيراً إلى «إنها مسألة حياة وموت».

وتوقع أن «يعاني حوالي 400 ألف طفل ما دون سن الخامسة من سوء التغذية الحاد والشديد هذا العام، وهو أكثر أشكال الجوع الشديد خطورة على الحياة، وما لم يتم فتح طرق الإمداد قد يزداد هذا الرقم بشكل كبير، ما يعرض حياة الآلاف من الأطفال للخطر من أسباب يمكن منعها تماماً».

وحثت المنظمة جميع الأطراف على إنهاء الأعمال العدائية على الفور، والالتزام بوقف إطلاق النار وإعطاء فرصة للسلام مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص، مارتن جريفيث.

(العربي)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة